كولومبيا.. مشهد جديد من العنف بعد 4 سنوات من السلام

السعودية برس - اخبار السعودية :: تشهد كولومبيا منذ بداية العام، العديد من أعمال العنف؛ ما يجعله الأسوأ، منذ توقيع اتفاق السلام مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية «فارك» وحركة التمرد السابقة.وقالت صحيفة الباييس الإسبانية، إن بعد أربع سنوات من توقيع اتفاق السلام بين الدولة ومقاتلي القوات المسلحة الثورية لكولومبيا، بدأ وهم انتهاء النزاع في البلاد يتلاشى؛ بسبب وجود دائرة جديدة من العنف المنظم لا تعطي هدنة في بعض المناطق.وأدت عملية السلام الطويلة التي أطلقها الرئيس السابق خوان مانويل سانتوس، إلى نزع سلاح 13 ألف مقاتل، ولا يزال أكثر من 90% منهم في طور إعادة الاندماج، وهو ما يمثل النجاح من أجل إنهاء الصراع مع تلك العصابات.وقال الرئيس السابق سانتوس عن أحد أعظم إنجازات العملية: بفضل الاتفاق، تم إنقاذ آلاف وآلاف الأرواح.وبالفعل، انخفض عدد القتلى من الجنود ورجال الشرطة في أعمال الخدمة مع توقيع الاتفاقية وظل كما هو حتى يومنا هذا: من بين 219 قتلوا في عام 2015، فقد 97 من أفراد القوة العامة حياتهم هذا العام.ومع ذلك، يشير تقرير صادر عن مؤسسة أفكار السلام (FIP) إلى استمرار العنف المنظم ليصبح في السنوات الأخيرة أكثر حدة.وعلى الرغم من أن خلال المفاوضات مع القوات المسلحة الثورية لكولومبيا، تم إنقاذ مئات الأرواح، فإنه أثناء التنفيذ، ازداد العنف في البلديات المتضررة من النزاع في فترة ما بعد الاتفاق.وقال الاتحاد الدولي للصحفيين: تستمر الخلافات على السلطة المحلية مع الاهتمام بالاقتصادات غير المشروعة، في إشارة إلى تهريب المخدرات والتعدين غير القانوني.وبحسب أرقام الاتحاد الدولي للصحفيين، فقد زادت أعمال الجماعات المسلحة بنسبة 65% في العام الرابع بعد اتفاق السلام مقارنة بالمرحلة التي سبقت توقيع الاتفاقية.حكومة إيفان دوكي، الذي جاء إلى الرئاسة على ظهر انتقاد اتفاق السلام والذي اقترح حزبه الحاكم، الوسط الديمقراطي، «تمزيق الاتفاقية»، واضطر إلى التوفيق بين تنفيذ العملية، التي تحظى بدعم من المجتمع الدولي وفي نفس الوقت يحافظ على التوازن مع ناخبيه الذين يعتبرونها ميثاق إفلات من العقاب.وعلى الرغم من أن دوكي استمر في إعادة دمج المقاتلين السابقين، فإن القتل المستمر لهؤلاء المقاتلين وانعدام الأمن أصبحا من أهم الانتقادات لحكومته.وقاد الحزب الحاكم الحالي والرئيس السابق ألفارو أوريبي، حملة الرفض الشعبية في الاستفتاء بسجن قادة التمرد، إلا أن قادة حرب العصابات السابقين مثلوا أمام هذه المحكمة للاعتراف بالاغتيالات، بينما اعترف الجنود بمشاركتهم في عمليات إعدام خارج نطاق القضاء.بالإضافة إلى المشاكل الأمنية، في السنة الرابعة من الاتفاقية، أصبح تعويض الضحايا على المحك أيضًا، وفي هذه المرحلة.وقال مستشار الرئيس إميليو أرشيلا، إنه يشعر بالقلق إزاء تأخيرات القوات المسلحة الثورية لكولومبيا في تسمية الروابط ودعم مواقع الممتلكات التي ستكون أساسية لتسليم البضائع.ووفقًا لعضوة الكونجرس عن حزب الخضر، خوانيتا جويرتوس، فإن المشكلة الأكبر هي أن هناك «زعزعة إقليمية» يمكن أن تحدث.وقالت خوانتيا : من الضروري أن تنفذ الحكومة استراتيجية أمنية جديدة تتكيف مع السياق الجديد وتحقق تقدمًا جادًا في تنفيذ التدابير من أجل التواجد المتكامل للدولة في الإقليم، حتى تقترب من جديد فرص نجاح هذه الاتفاقية.

كولومبيا.. مشهد جديد من العنف بعد 4 سنوات من السلام

نشر بتاريخ : الأربعاء 2020/11/25 الساعة 11:06 م السعودية برس , كولومبيا.. مشهد جديد من العنف بعد 4 سنوات من السلام , صحيفة عاجل الإلكترونية ,اخبار السعودية

متعلقات

  • فيصل بن فرحان يبحث مع وزير الخارجية الأردني مستجدات القضايا الإقليمية وفي مقدمتها السلام في الشرق الأوسط

    فيصل بن فرحان يبحث مع وزير الخارجية الأردني مستجدات القضايا الإقليمية وفي مقدمتها “السلام في الشرق الأوسط”

    صحيفة الوئام
  • عام مقتل عنصر من قوات حفظ السلام في مالي إثر انفجار شمال البلاد

    عام / مقتل عنصر من قوات حفظ السلام في مالي إثر انفجار شمال البلاد

    وكالة الأنباء السعودية
  • الحكومة اليمنية ميليشيا الحوثي لا تؤمن بالسلام

    الحكومة اليمنية: ميليشيا الحوثي لا تؤمن بالسلام

    صحيفة الوئام
  • الحكومة اليمنية اتفاق الرياض نموذج ي حتذ ى به لتحقيق السلام

    الحكومة اليمنية: اتفاق الرياض نموذج يُحتذَى به لتحقيق السلام

    صحيفة عاجل الإلكترونية
  • المعلمي يلتقي منسق السلام في الشرق الأوسط

    المعلمي يلتقي منسق السلام في الشرق الأوسط

    الجزيرة أونلاين